مركز نقش ينهي الاستعدادت لاستضافة مهرجان فلسطين الدولي الـ17 بجنين

جنين- معا- انهى مركز نقش للفنون الشعبية استعداداته الاخيرة لاستضافة مهرجان فلسطين الدولي للرقص والموسيقى السابع عشر في مدينة جنين والذي ينظمه مركز الفن الشعبي، وقد تم تشكيل لجان متخصصة لانجاح فعاليات المهرجان؛ كلجنة العلاقات العامة والارشاد ولجنة التوثيق ولجنة الاعلام والترويج ولجنة الموقع والنظام ولجنة التذاكر واللجنة التقنية ولجنة أمور الفرق ولجنة التخريج، الى جانب التنسيق العام للمهرجان والمدار من قبل مركز نقش، وهذه اللجان مؤلفة من مجموعة كبيرة من المتطوعين من شابات وشبان محافظة جنين ومن طلبة الجامعة العربية الامريكية وجامعة القدس المفتوحة.

 

وقد اعتبرت الدكتورة دينا الاسير من فرقة نقش للفنون الشعبية ان اهمية هذه الفعالية تأتي لتأكد على حجم العلاقة مع مركز الفن الشعبي، حيث ان المهرجان سيبدأ بعرض لفرقة طلت لبراعم فرقة الفنون الشعبية كما سيستضيف في جنين ولأول مرة الفرقة المصرية اسكندريلا، الى جانب عرض لفرقة نقش، كما سيشهد المهرجان تخريج لمدرسة الدبكة التابعة لمركز نقش للفنون الشعبية، حيث من المقرر ان تستضيف مدرسة جنين الثانوية للبنين فعاليات المهرجان في الفترة ما بين 2 آب وحتى 5 آب القادم، وذلك تحت شعار "يسمح الدخول بحرية".

 

فيما اشارت رئيسة مجلس إدارة نقش السيدة نادية ستيتي الى اهمية هذا الحدث بالنسبة لجنين، حيث يعتبر مهرجان فلسطين الدولي من اهم المهرجانات الفلسطينية والتي تركز على احداث حراك ثقافي وطني يناسب الجميع، وتأتي اهميته في جنين، كون جنين ستكون مركزاً لاستضافة هذا النشاط الكبير، والذي يستدعي تفاعل الجميع لانجاحه والتأكيد على كون محافظة جنين قادرة على استضافة حدث كبير كهذا الحدث.

 

ويعتبر مركز نقش للفنون الشعبية، جمعية أهلية غير ربحية ترتكز على مبدأ التطوع، تأسست الجمعية بمبادرة شخصيات من المجتمع المحلي في 1/7/2015 لتشكل امتدادا طبيعيا لنشاط مجموعة من الشبان والشابات تكللت بتأسيس فرقة نقش للفنون الشعبية، فقد تأسست فرقة نقش بتاريخ 30/3/2013، بمبادرة شبابية، لتكون التجربة الأولى في مدينة جنين بمجال الرقص الشعبي، وتضم الفرقة 22 راقصاً، يتم تدريبهم وصقل مهاراتهم في هذا المجال وتشجيع مواهبهم في تصميم الرقصات واللوحات الفنية، كما تعمل نقش على توثيق الفلكلور الفلسطيني سمعيا وبصريا من خلال إعادة إنتاج أغاني فلكلورية، وبالتالي فهي تتويج لجهود آمنت بأهمية الترابط العضوي بين الإرث الثقافي لشعبنا الفلسطيني وبين الحاضر، مستلهمة من التراث الإنساني ما يخدم الفلكلور الفلسطيني، آخذة دورها في الحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية وتعزيز شكل العمل الجماعي وروح الإبداع والانتماء، وقد تعرض مديرها التنفيذي لؤي طافش للاعتقال من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي في منتصف ايار الماضي، وهو ما زال يخضع للاعتقال الاداري منذ ذلك الوقت.

 

ويشكل مهرجان فلسطين الدولي بالنسبة لمركز الفن الشعبي وسيلة ثقافية فنية إبداعية للاتصال بالعالم، أسهمت في كسر الحصار الذي فرضه الاحتلال على الشعب الفلسطيني منذ عقود، مشكلاً قيمة ثقافية وفنية لدى الجمهور الفلسطيني، حيث بادر مركز الفن الشعبي في العام 1993 إلى تنظيم هذا المهرجان ليكون أول مهرجان دولي في فلسطين، واستطاع من خلاله مركز الفن في المساهمة في تشجيع والهام الإنتاج الإبداعي للفنانين والمبدعين الفلسطينيين، خاصة الفرق الفنية المحلية؛ كفرقة نقش للفنون الشعبية.

 

وقد جذب مهرجان فلسطين الدولي سنوياً حضور وتفاعل آلاف المواطنين، الذين قدموا من مختلف القرى والمدن في الضفة الغربية وفي داخل الخط الخضر، لتعميق التواصل بين تلك المدن والقرى المقطعة الأوصال، وتأتي استضافة جنين لهذا الحدث الثقافي الهام تأكيداً على مفهوم حرية التنقل، وذلك للتغلب على ظروف التحرك الصعبة، بسبب إقامة جدار الفصل العنصري، ونشر الحواجز العسكرية.

التعليقات

كتابة تعليق

ادخل الرقم الموجود في الصورة